"رؤى البحر في المنام" .. الفوز الكبير أم الهلاك العظيم

    يرى الكثير منا أن الأحلام ظاهرة طبيعيّة تحدث مع جميع البشر باختلاف أعمارهم وأجناسهم، وفي مقالنا هذا سنتحدّث عن تعريف هذه الأحلام وعن تفسيرها وخاصة تفسير البحر في الحلم
    يُعد الحلم تخيّلات يراها الإنسان وتحدث أثناء نومه تنبع من عقله الباطن، وفي علم النفس هذه الأحلام ما هي إلا تعبير عن رغبات النفس ودوافعها المكبوتة، والتي يصعب إشباعها في عالم الحقيقة والواقع، وفي الغالب تخلو الأحلام من المنطقية أو التسلسل أو التماسك.

    أما عنّ تفسير الأحلام هو علم يقوم على دراسة الأحلام وبيان معانيها، وعند المسلمين فإنّ الأحلام التي يمكن تفسيرها هي " الرؤى "، وقد قسّم المسلمون الأحلام إلى قمسين: أحلام وهي رؤيا صادقة من الله، ومنها أحلام عادية وهي رؤى من الشيطان، كما أنّ هذه الرؤى الصادقة ما هي إلا رسائل للشخص التي يحلم بها، وقد تكون في الغالب حقيقيّة.
    وقد استطاع بعض العلماء والباحثين أنّ يضعوا علماً لتفسير الأحلام وكتباً تفسّر بعض الرؤى التي قد يحلم بها الناس ومن أشهر العلماء المسلمين الذين اهتموا بتفسير الأحلام المفسّر المعروف "محمد ابن سيرين"، وابن خلدون، وابن عربي، حيث أنّهم حلّلوها وقسّموها وعرفوا أسبابها ومصادر هذه الأحلام.
    أمّا الغرب فقد بدأ اهتمامهم بتفسير الأحلام حديثاً منهم "سيغموند فرويد" وقد كان أوّل من ربط تفسير الأحلام بعلم نفس الإنسان، وهناك أيضاً "ألفرد أدلز" ، وهناك كذلك المفسر "كارل يونغ".
    و لا شك أن أهم مرجع إسلامي فى تفسير الأحلام و الرؤي هو العلامة ابن سيرين، و الذى له كتاب فى تفسير الأحلام و يعتمد فيه بشكل كبير على مصادر من الكتاب و السنة النبوية، وتتنوع الرموز التي يراها كل منا أثناء منامه، ولعل من أبرز هذه الرؤى والأحلام والتي تشترك بين كثير من الناس هي رؤية بحرا أو بحيرة أو نهرا أو غيرها من المسطحات المائية الكثيرة، و قد فسرها ابن سيرين كلها فى كتابه، و تحمل رؤية البحر فى المنام تفاسير كثيرة شرحها ابن سيرين بشكل مفصل وقد فسر رؤيا البحر فى المنام على النحو التالى:
    رؤيا البحر فى المنام لابن سيرين.
    البحر فى المنام يدل على علو المنصب والمكانه والتى تتمثل فى الملوك والحكام والعلماء والوزراء والأرواح القوية، وهي تأتي من باب القوة من الخطر الذي قد يصيب به أو عطائه وسخائه، وفي تفسيرات أخرى يقول ابن سيرين بأن البحر يدل على الفتنة الهائجة التي تصيب الكثير وبشده، وسفن البحر هي عصمة الله تعالى لمن عصم.
    كما فسر ابن سيرين موج البحر على أنه هم وحزن من هموم وأحزان الدنيا، وكذلك يمكن أن يدل رؤية البحر فى المنام على فتنة من فتن الحياة الدنيا والإضطرابات المعيشية التى يعاصرها الإنسان فى حياته اليومية وعمله.
    وأوضح ابن سيرين في كتابه أن رؤية البحر فى المنام تختلف من شخص لآخر تبعا لتواجد الأنسان داخل البحر، حيث أن تواجدك داخل البحر في الحلم يحمل معاني مختلفة، فيُقال أن من يرى أنه يسبح في البحر خلال جو شتوي بارد في حلمه قد يصيبه عذاب أوأنه قد يدخل السجن أو قد يصيبه المرض، أما لو رأي رياح شديدة في نفس الحلم مع البحر فذلك يدل غالباً على فتنة قد تهلك الرائي.
    فيما أوضح ابن سيرين أنه لو رأينا في الحلم شخصاً يشرب من مياه البحر فذلك قد يدل على تحقيق مراد كالوصول إلى منصب معين كان يسعى للوصول إليه أو الحصول على مبلغ من المال، بينما الرؤية إذا كانت في قاع البحر وأصابه من قعره بوحل أو طين فذلك يدل على أنه أصابه هم من الله، ومن رأى البحر أصاب شيئاً كان يرجوه، ومن رأى أنّه خاض البحر فإنّه يدخل في عمل الملك ويكون منه على غرر، فإن شرب ماءه كله فإنّه يملك الدنيا ويطول عمره، ويصيب مثل مال الملك أو مثلِ سلطانه، أو يكون نظيره في ملكه، فإن شربه حتى روي منه فإنّه ينال من الملك مالاً يتمول به مع طول حياته وقوته.
    شارك المقال
    moha
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع إعرف خبر .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق