كوريرا: رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي ٢٠١٩ ستسهم في نهضة القارة

    قال إدريس كوريرا عضو المكتب التنفيذي لمجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة إن فعاليات الأسبوع العربي للتنمية المستدامة والتى جاءت تحت عنوان " الانطلاق نحو العمل" عقدت بمقر جامعة الدول العربية ما يعكس أهميته في إتاحة فرص مناسبة لتبادل الخبرات والتجارب والحوار الجاد بين كافة الشركاء الفاعلين في تحقيق التنمية المستدامة بالدول العربية بهدف الخروج برؤية واضحة وبرامج عمل قابلة للتطبيق.

    الشباب ركيزة المستقبل
    وأضاف كوريرا خلال حلقة لبرنامج (الشارع العربي) أن هذا الملتقى في دورته الثانية برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي يؤكد أن الشباب هم ركيزة المستقبل الذين تبني عليهم جميع الشعوب العربية آمالها في بناء الأوطان موضحًا أن قادة الدول بدأوا بالفعل في إعطاء دور بارز للشباب مستشهدًا بالرئيس الموريتاني محمد  عبد العزيز الذي يولي اهتمامًا فائقًا بالشباب
    وذكر أنه درس في الجامعات المصرية ولمس بنفسه اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بالشباب من خلال منتديات الشباب ما يؤكد حرصه على الاستماع لهم وإبداء الملاحظات على آرائهم مع متابعة تنفيذ التوصيات التي تخرج عنهم في تلك المنتديات موضحًا دورها في بناء الشباب الذي بدوره يسهم في تحقيق التنمية
                     مفهوم التنمية المستدامة
    وأكد كوريرا أن رؤى الشباب العربي حول مفهوم التنمية المستدامة متقاربة وأن التفاوت يكمن في اختلاف مقدرات التنمية لكل دولة والتي تعينها على تحقيق النهضة ما يحتم ضرورة التكامل فيما بينهم إلى جانب بناء جسور من الثقة والتعاون المثمر مع احترام خصوصية كل دولة  مؤكدًا أن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي في ٢٠١٩ سيكون لها أعظم الأثر في تحقيق نهضة شاملة للقارة باعتبار مصر مهمة جدًا لأفريقيا حضاريًا وثقافيًا واقتصاديًا واجتماعيًا كما أنها عنوان الحضارة للقارة بأكملها .
                 جامعة الدول العربية ولم الشمل
    وفي السياق ذاته ذكر محمد حسني فهمي المستشار القانوني لمجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة أن جامعة الدول العربية تعد المحور الذي يربط الدول العربية ببعضها البعض مشيرًا إلى قيامها بالعديد من المبادرات والمؤتمرات لجمع الشمل على المستوى الشبابي والاقتصادي والثقافي وأن إحدى ورش العمل التي تضمنها الأسبوع العربي  كانت عن الصراعات المسلحة داخل الدول وتأثيرها على الشعوب وبصفة خاصة ما يحدث في سوريا وليبيا واليمن وأنها تناولت كيف تأكل هذه المآسي مقدرات الدول وثرواتها وتعود بها للوراء مئات السنين.
    وأضاف أن القيادة السياسية المصرية همها الشاغل هو بناء الدولة الوطنية التي لا تنصاع للمؤامرات والشائعات مؤكدًا أن الدول تفكك نفسها بنفسها من خلال الانسياق وراء الشائعات والفتن .
    وذكر فهمي أن السياحة تعد أهم روافد التنمية المستدامة مؤكدًا أن هناك دولًا أوروبية لا تمتلك ما تمتلكه مصر من مقومات سياحية ما يجعلها متميزة في كل أنواع السياحات الثقافية والترفيهية والعلاجية والسفاري، مشيرًا إلى أن الشباب هم أعمدة الدولة وهم القادرون على تغيير المستقبل ليس فقط بأفكارهم ولكن بتوزيعهم على الجهاز الإداري للدولة لتنفيذ تلك الأفكار، ولفت إلى الدور المهم الذي يقوم به برنامج تأهيل الشباب للقيادة التابع للأكاديمية الوطنية لتأهيل الشباب في تأهيلهم بالدورات التدريبية المهمة والسفر للخارج لمحاكاة تجارب دولية ناجحة كاليابان
               السياحة أحد روافد التنمية المستدامة 
    وعن قطاع السياحة كأحد روافد التنمية المستدامة قال أشرف شيحة عضو المجلس الوزاري العربي للسياحة إن نمو السياحة العربية يحتاج إلى تنسيق الجهود واتخاذ قرارات جريئة لرفع الحدود فيما بين الدول العربية بعضها البعض مؤكدًا أن نمو السياحة لا يجب أن يتقيد بالحدود بحيث يستطيع الشخص التنقل من بلد عربي لآخر دون تأشيرة  .
    وأوضح شيحة أهمية تطبيق التأشيرة الإلكترونية للسائح والتي تسمح له بالمجىء إلى المطار للحصول على التأشيرة إلكترونيًا من المنصة الإلكترونية في أقل من ساعتين؛ وهو ما تقوم به دولة مثل تركيا ما جعلها تنشط سياحيًا على حساب الدول العربية بالرغم من امتلاك الدول العربية وعلى رأسها مصر لجميع المقومات السياحية.

    شارك المقال
    moha
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع إعرف خبر .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق